معبد بارثينون

اليونان : البارثينون

(القاعة 18)

447 - 432 ق.م.

شُيّد البارثينون ليكون معبداً للإلهة أثينا، والعنصر المركزي في برنامج بناء طموح على تلة الاكروبول المطلة على أثينا، وكان حجم المعبد الكبير والسخاء في استخدام الرخام الأبيض يهدفان إلى إظهار قوة المدينة وثروتها في ذروة مجدها الإمبراطوري.

تحتفي كاتبة المسرح وأمينة المتحف البريطانية، بوني غرير، بالجمال والإنسانية الدائمين لمنحوتات البارثينون

تعرض القاعة 18 تماثيل كانت تزين الجزء الخارجي من المبنى، حيث تسجيل العناصر المعمارية في قمة المبنى (القوصرة والميتوب) مواقفاً من الأساطير اليونانية، في حين يمثّل الإفريز أفراداً من أبناء أثينا وهم يمرون أمام المشاهد وسط موكب ديني.

وتضم القاعتان 18a و18b أجزاءً من منحوتات البارثينون وبعض عناصره المعمارية. كما تشمل القاعتان عروضً فيديو لرسومات حاسوبية تشرح طريقة اليونانيين في تركيب هذه التماثيل على المبنى. وتتوفر أيضاً للزوار المعاقين بصرياً فرصة المشاركة في جولة باللمس، تشمل نموذجاً للمبنى وبعض العناصر المعمارية الأصلية وقوالب جصية لتماثيل الإفريز.

المتحف البريطاني لندن