إسطرلاب رُبعي، صناعة محمد بن أحمد المزي

إسطرلاب رُبعي، صناعة محمد بن أحمد المزي

من سوريا، دمشق، 1333-1334م

موقت الجامع الأموي بدمشق

هذه الآلة النادرة ممهورة بتوقيع محمد بن أحمد المزي، الموقت الرسمي بالجامع الأموي الكبير في دمشق. وقد كان المُوَقِّت مسؤولاً عن تحديد مواقيت الصلوات الخمس اليومية للمسلمين، والتي يجب إقامتها في مواعيد دقيقة. وتوجد أربعة نماذج أخرى من هذه الأرباع ممهورة بتوقيع المزي، وتعدّ من أقدم الإسطرلابات الربعية التي نعرف بوجودها.

ومن المرجح أن ابتكار الإسطرلابات الأرباع كان في القرن الحادي عشر أو الثاني عشر، وهي آلات تجمع بين الهندسة وعلم المثلثات لحل مسائل الفلك الكروي. وفي هذا النوع، يتم صنع الإسطرلاب على شكل ربع دائرة، وعليه نقوش تختزل المعلومات الأساسية التي تنقش على وجه الإسطرلاب كامل الدائرة لأن استخدامه ينحصر في منطقة جغرافية ذات خطوط عرض ثابتة ومعروفة سلفاً، حيث صممت هذه الآلة خصيصاً للاستعمال في مدينة دمشق، على خط العرض 31.30 درجة شرقاً. ويثبت خيط في ثقب بوسط الإسطرلاب، وتوضع عليه خرزة متحركة، بينما ينقش على ظهرها شبكة مثلثية، شبيهة بورق الرسم البياني الذي نستعمله اليوم.

 المتحف في لندن