باب وهمي من الحجر الجيري بمقبرة بتاح- شبسس

من سقارة، مصر، الأسرة الخامسة، حوالي 2380 ق.م.

كبير كهنة بتاح

كانت الأبواب الوهمية من العناصر النمطية للمقابر في منطقة منف، إبان عصر الدولة القديمة (حوالي 2613-2160 ق.م.)، حيث كانت تعتبر حلقة وصل بين عالمي الأحياء والأموات. ويعدّ هذا النموذج مثالاً فريداً نظراً لكبر حجمه وروعته.

وكان للباب شكل شبيه بطراز يسمى"واجهة القصور"، أي أنه مثل واجهات القصور الملكية التي يعتقد علماء المصريات أنها كانت تشيّد من الطابوق وتبدو على هذه الهيئة. وقد غطيت واجهة هذه الباب بأعمدة مفردة من النصوص المنقوشة التي تسجل ألقاب بتاح-شبسس.

وكان لبتاح-شبسس مناصب عدة، أهمها وأبرزها منصب كبير كهنة بتاح. ويشير عمودا النصوص الأيمنان إلى أنه كان من الأبناء الملكيين في عهدي منقرع وشبسس كاف، وهما آخر ملكين مهميّن من ملوك الأسرة الرابعة (حوالي 2613-2494 ق.م.). وإذا كانت الأعمدة الأربعة الكبيرة إلى اليسار تسجل في قمتها اسم ملك آخر، فإن ذلك يعني أن مسيرته المهنية امتدت لتشمل على الأقل عهد الملك نيوسر، من الأسرة الخامسة، وبالتالي يكون بتاح-شبسس قد عاش في الفترة من حوالي 2490 إلى 2400 ق.م.، وهي حياة طويلة جداً لأي شخص في تلك الحقبة.

المتحف البريطاني لندن