بلاد الرافدين 1500 - 539 ق.م. (القاعة 55)

معرض ريموند وبيفرلي ساكلر

ازدهرت حضارات بابل وآشور خلال الألفية الأولى قبل الميلاد، وأفضت التطورات السياسية التي شهدتها المنطقة إلى دمج كامل منطقة الشرق الأدنى في إمبراطورية واحدة، بينما أدى تنامي الاتصالات والتجارة الدولية إلى التأثير بقوة على المظاهر المادية التي أنتجتها الثقافات السائدة في المنطقة.

تعرض القاعة 55 أحداث التاريخ البابلي، من حقبة حكم الكيشيين وبروز دولة بابل وإمبراطوريتها، حتى سقطت في يد الملك قورش الفارسي عام 539 قبل الميلاد.

لوحات "حجر الحدود"، منقوشة بصور الملوك ورموز الآلهة وتسجِّل هبات الأراضي الملكية. وتجسِّد الآثار المستخرجة من قصور الآشوريين مراحل تطور الدولة والإمبراطورية الآشورية إلى أن سقطت عام 612 ق.م.، كما نرى في نقوش الألواح الفخارية المسمارية المستخرجة من مكتبة الملك آشور بانيبال (668-631 ق.م.) في نينوى التطور الكبير الذي بلغته بلاد الرافدين في مجالات الآداب والعلوم.

شاهد هذا المعرض في تصميم الطوابق

 بريطانيا .