شريط برونزي من بوابات قصر شلمنصر الثالث

بلاوات (عرف قديماً باسم: يمجور-إنليل)، شمال العراق

العصر الآشوري الحديث، 858-824 ق.م.

تخبرنا الألواح القديمة أن بوابات القصر الذي كان قائماً في تل بلاوات (على بعد يوم واحد سيراً باتجاه الشمال الشرقي من مدينة نمرود) صُنعت من خشب الأرز العبق، وكانت معلقة على محاور مصنوعة من جذوع أشجار الأرز الضخمة التي تغطي رؤوسها تيجان البرونز، وتدور المحاور في عيون حُفرت في قواعد من الحجر، وتعلو بارتفاع قد يصل إلى 6.8 أمتار. وعندما اكتشفها هرمزد رسام في عام 1878، كان الخشب قد تحلل تماماً، تاركا القطع البرونزية المعروضة الآن في المتحف. وقد كانت ثمانية أشرطة مصنوعة من البرونز تُثبّت على الوجه الخارجي لكل بوابة، وتتفاوت كثيراً في تفاصيل مَشاهدها وإتقان صُنعها.

نرى في القسم العلوي من هذا الشريط الملك شلمنصر بعد سنة كاملة من توليه الحكم (858 ق.م.)، وهو يستلم الجزية من مدينتي صور وصيدا الفينيقيتين المطلتين على البحر المتوسط، حين كانت كل منهما ميناءً تجارياً مزدهرَ التجارة. ويمكن تمييز الفينيقيين في المشهد بقبعاتهم المدببة، وهما ينقلون البضائع بالعبّارات من جزيرتهم الحصينة (يرجح أن الرجل والمرأة اللذين ظلا على الجزيرة هما ملك وملكة الفينيقيين)، بينما يمسك الملك شلمنصر بالقوس والسهم كرمز للفاتح المنتصر، ويَرفع أحد رجالات البلاط الأشوري مظلة فوق رأس مليكه.

في القسم السفلي من الشريط مشهد للآشوريين وهم يهاجمون من الميمنة، وقد أضرمت النيران في مدينة هزازو الواقعة في بلاد الشام واقتيد منها الأسرى إلى حضرة الملك.

المراجع

L.W. King, Bronze reliefs from the gates (London, Trustees of the British Museum, 1915)

J.E. Curtis and J.E. Reade (eds), Art and empire: treasures from (London, The British Museum Press, 1995)

 المتحف البريطاني المملكة المتحدة