نعش الملك نب خبر رع إنتف

من مقبرة نب خبر رع إنتف، ذراع أبو النجا، طيبة، مصر، الأسرة 17، حوالي 1600 ق.م.

يعدّ تابوت الملك نب خبر رع إنتف مثالاً ممتازاً على نوع جديد من التوابيت ظهر في الفترة الانتقالية الثانية (حوالي 1750-1550 ق.م.)، يعرف في اللغة الإنجليزية باسم توابيت "ريشي"، وهي كلمة مستقاة من "ريشة" العربية، حيث كان سطح الجسم يزخرف بجناحي النسر لحماية المومياء. وتأخذ توابيت الريشي شكل جسم الإنسان، وتشتمل على لباس الرأس الملكي، بغض النظر عن هوية صاحب التابوت.

ويعد مقاس التابوت الضخم ولباس الرأس الكبير من السمات النمطية لهذا النوع من التوابيت. وقد تم تذهيب الغطاء، ونقشت عليه تفاصيل ريش الجناحين، كما  تم ترصيع العينين بالحجارة، وكانت الحية واللحية المستعارة مثبتتين على الرأس. وتمت تغطية السطح الداخلي للتابوت بمادة راتنجية، وصادف أن التصقت خنفساء بهذه المادة أثناء صنع التابوت.

وقد عُثر على التابوت عام 1827م، حيث كان موضوعاً بداخل تابوت خارجي منحوت في صخر الحجرة التي ربما كانت مقبرة الملك الأصلية. وقد كشفت الدراسات التي أجريت مؤخراً في هذه المنطقة من جبانة طيبة عن وجود عدة مقابر كبيرة قد تعود إلى ملوك الأسرة 17 (حوالي 1650-1550 ق.م.).

 المتحف البريطاني المملكة المتحدة