لوح ميدان المعركة

ربما من أبيدوس، مصر، عصر ما قبل الأسرات المتأخر، حول 3150 ق.م.

لوح تذكاري عليه مشاهد معارك، من الحجر الطيني

تعتبر ألواح الحجر الطيني من المنتجات المميزة لعصر ما قبل الأسرات. وكثيراً ما كانت هذه الألواح مزخرفة، وقد استعملت بصفة أساسية كسطح صلب لطحن مستحضرات التجميل، ثم بدأ استعمالها في مرحلة ما كوسيلة لتسجيل الأحداث التاريخية المهمة، أو حتى كأداة لاستعراض القوة من قبل كبار المسؤولين، وقد صنع العديد منها بمقاسات كبيرة تتجاوز حدود الاستخدام العملي، حتى إن هذا النموذج لا يضم مساحة مستوية تكفي لطحن مستحضرات التجميل.

ومن العسير جداً تفسير المشاهد المنقوشة على هذه اللوحات، حيث أننا لا نعرف سوى النذر اليسير عن سياقها التاريخي. ويظهر في "لوحة ميدان المعركة" أسد وعقاب يلتهمان عدداً من الجثث التي يعتقد أنها تمثل أعداء سقطوا في المعركة، ويذهب البعض إلى القول إن الأسد يُمثل الحاكم أو الملك وإن اللوح يسجل انتصاراته.

ويضم جزء آخر من هذا المشهد (محفوظ في متحف أشموليان في أكسفورد) صورة أسيرين مُقيدين.

 بريطانيا .