إثيوبيا ومصر القبطية (القاعة 66)

القرون 4-8م

كانت الديانة المسيحية منتشرة ومزدهرة في مصر وإثيوبيا بحلول القرن الرابع الميلادي، وأصبح المسيحيون المصريون يعرفون باسم الأقباط (مشتق من الاسم اليوناني للمصريين) وأقامت الكنيسة المصرية علاقات متينة مع نظيراتها الإثيوبية. وكانت إثيوبيا (التي عرفها العرب بالحبشة) منذ العصور القديمة طريقاً تجارياً رئيسياً يربط بين مصر والبحر المتوسط من جهة، والهند والشرق الأقصى من جهة أخرى.

توضح المقتنيات المعروضة في القاعة 66 بعض جوانب التبادل الثقافي بين مصر وإثيوبيا في العصور القديمة، بما يعكس التزامن في العقائد والهويّات الثقافية السائدة فيهما آنذاك.

تشمل مقتنيات المتحف التي عُثِر عليها في المدن والأديرة والمستوطنات البشرية بهذين البدلين تشكيلة متنوعة من المنسوجات والعناصر المعمارية، إلى التماثيل والآنية الفخارية.

شاهد هذا المعرض في تصميم الطوابق

 المتحف في لندن